الخميس، 18 سبتمبر، 2008

التالتة



* اعتمد على نفسك ولا تحتاج لشئ.. أي شئ..سواء من الحياة أو من الناس ..لآن ده بيكفيك شر حاجات كتير جدا .. لأن من لا يملك قوت يومه.. لا يملك حريته..والإحتياج لله وحده.. واحساسك بأنك تحتاج لأي انسان أو منه يهزم عندك الحماس..
وهذا لا يعني أننا لا نحتاج للطبيب مثلا أو للمهندس أو غيره.. إنما الإحتياج هنا بمعنى قدرتك على فعل الشئ ولكنك كسول أو مكسوف تعمله ولذلك بتطلب من الآخرين أن يفعلوا هذه الأشياء لك..فإذا كنت تستطيع فعل شئ فافعله ، ولا تنتظر حد يعمله لك..
وإذا كنت تستطيع الإستغناء عن شئ .. فاستغنى عنه .. لأن الإحتياج وحش ..وفيه نوع من الإذلال.. .. بس فيه نقطه .. إدي فرصه الأول للآخرين أن هما يعملوا .. وبعدين وريهم إنك مش محتاج لهم ..لو ماعاملوهاش، كمان لو تقدر تعمل حاجة لحد إعملها على طول .. ما تستناش إنه يطلبها منك .. لإنك كده بتإسره.. على فكره لو عندك موظفين أو مساعدين.. وعرفوا إنك بتعرف تعمل اللي بيعملوه لو هما تكاسلوا.. ده حيحط عندهم قاعده مهمه ، إنهم لازم يشتغلوا وإلا حتستغنى عنهم، وكثيرا ما قمت بكنس ومسح مكتبي لإن الساعي لم يحضر.. أو لإن الموظف الجديد يعتبر ذلك عمل دنئ.. مش بس كده،، انما أول وظيفه لي كانت بمكتب يعمل عنده أكثر من ساعي.. ومع ذلك كنت أصر على القيام بترتيب غرفتي في المكتب حتى ألم بكل ما فيها وأرتبها وفق رغبتي.. مما زاد من مكانتي عند صاحب المكتب والأهم عند السعاه..ولم أجد غضاضه في ذلك..


* مهم قوي يبقالك طعم .. وكمان مهم إنك تعرف تستطعم..يعني ايه يبقالك طعم؟!.. يعني تتميز .. يكون لك إختيارات .. يكون لك رأي دون تعنت.. يبقى صحابك عارفين انه فلان ده عنده الرأي الصح.. عنده الفكره الحلوة.. سواء بأه عايزين يخرجوا يسألوك ..أو عايزين يشتروا لبس روش يجولك..أو أكله حلوة يستشيروك.. إلخ.. سواء بتعرف حاجة أو حاجتين من دول، ولك ذوقك الخاص فيها.. هو ده الطعم.. سواء في الأمثلة اللي فاتت أو في الدين أو الثقافة.. العلوم أو السياسه.. الرياضه أو القراءة.. قصدي انك متميز في مجال أو مجالين من دول.. لما تبقى كده .. الناس حيقدروا يستطعموك.. انت كمان لازم تدور على حاجة تستطعمها وتتعلم ازاي تدور وتلاقي الطعم الحلو.. مش تاخد أي حاجة والسلام.. تشتري حاجة قيّمه.. تتجوز واحده فيها ميزات انت عايزها وبتدور عليها.. تختاري عريس يحتويكِ..أصل الحكاية مش ضل راجل ولا ضل حيطه.. وطبعا الكلام ده كله في حدود المعقول.. مش تقعد لي عشرين سنه بتدور على عروسه لها طعم ..
ولا البنت ترفض عشرين عريس منهم تلاته كويسين لمجرد انها بتدور على Mr. Perfect اللي مش موجود أصلا. وياسلام على البنت اللي اتعلمت طريقة عمل المكرونه وتخصصت في نوع معين حطت لمستها فيه.. وبقت كل الناس بتشهد بعمايلها في المكرونه .. أكيد ده بيديها ميزه في أي قعده.. ويحلفوا بعمايلها.. ساعتها يبقالها طعم .. طبعا أنا مش قصدي المكرونه بس.. كل واحد بيختار طعمـُه .. ومن ثـَم.. تميُزه..كمان عايزك تستطعم .. زي إيه.. تشرب كابتشينو ولا لاتّيه ... وإبه الفرق... وليه أصلا إذا ان انت مش بتحب القهوة من أساسه.. بس الشله كلها طالبه كابتشينو.. فرابتشينو... لاتيه .. موكا... ( أنا شخصيا من زمـــــــان روحت للراجل اللي شغال على الماكينه دي وسألته إيه الفرق )...

هناك تعليق واحد:

غريب يبحث يقول...

النصيحه المره دي حلوه و ايجابية، طبعا فكرة الاعتماد على النفس ده حلوه جدا بل تكاد تكون ممتعه، اما فكرة ان الانسان لو عارف انه يقدر يعمل حاجه احد و هو عارف فانا من اكثر المؤيدين ليها بشده....

اما عن الاستطعام ده حاجه حلوه، بس ناس كتير مش واخدين بالهم منها، شخصيا بحب جدا يكون ليا دائما راي مش بس مجرد راي بحاول دائما يكون الاصح واللي الناس بتيجي تسأله عن رايه...

ربنا يدينا على قد اعمالنا ونياتنا..

وفي انتظار العدد القادم...